الصفحة الرئيسيةمقالاتالتعليمات الاسلامية حول الصحّة النفسية للأطفال و الأحداث

التعليمات الاسلامية حول الصحّة النفسية للأطفال و الأحداث

الدکتور السید ابوالقاسم الحسینی
ترجمة: ناصر النجفي

يعتبر زمن الطفولة في المقاييس الاسلامية قاعدة للرشد و التكامل، ويعدّ مستقبل الفرد منوطاً بذلك تماماً. و نظراً الى أنّ فلسفة الحياة في هذه الصبغة بلوغ الرشد و التكامل، فقد قدّمت تعليمات وسيعة لكلّ مرحلة من مراحل الحياة، لكي يؤدّي الفرد واجبه المنوط به في كلّ مرحلة، و يسمو بنفسه في كلّ لحظة في مسير التكامل. و يوصي أئمّة المسلمين علیهم السلام وفق هذه الخطّة الشاملة بأنّه من لا يجاهد رغباته النفسية قبل البلوغ و في زمن الطفولة..لا ينال رتبة الفضل و الصلاح في الكبر ، قال الامام علي عليه­ السلام: "من لم يجهد نفسه في صغره لم ينبل في كبره" (غررالحكم :645) و كلّ وصية تكاملية يدركها الفرد في الصغر فسوف ينعم بها في الكبر. قال الامام الصادق عليه­ السلام: "قال لقمان : يا بني إن تأدّبت صغيراً انتفعت به كبيراً"   (بحارالأنوار، ج5، ص323).

 

و يحسب الطفل في المدرسة الاسلامية بضعة من الفرد، و وصف بأنّه نتاج الحياة و ثمرتها ، و اعتبر بركة في وجوده . 

 قال النبي صلی ­الله عليه و آله و سلّم: "إنّ لكلّ شجرة ثمرة و ثمرة القلب الولد"  (نهج الفصاحة:179).

 قال النبي صلی الله عليه و آله و سلّم: "بيت لا صبيان فيه لا بركة فيه"    (نهج الفصاحة:220).

و لم يقدّم تعليم و تربية الطفل و الحدث و تأديبهما في المقاييس الاسلامية بعنوان قاعدة أخلاقية فحسب، بل ذكر بعنوان حقّ يجب مراعاته من قبل الوالدين أيضاً. و قد عيّن الامام السجّاد عليه­السلام في رسالة الحقوق المبسوطة  واجباَ لكلّ فرد في حياته اليومية، و ذكر في فقرة من فقراتها حقّ الولد على الوالد، قال فيها: "و أمّا حقّ ولدك، فأن تعلم أنّه منك و مضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره و شرّه، و أنّك مسؤول عمّا ولّيته به من حسن الأدب و الدلالة على ربّه عزّوجلّ و المعونة له على طاعته، فاعمل في أمره عمل من يعلم أنّه مثاب على الاحسان إليه معاقب على الاساءة إليه".  (مکارم الأخلاق:421)

إنّ الملاحظة البالغة الأهمية في هذه الوصية هي التشديد على دور تشبّه الولد بالوالدين و وجوب الاهتمام بطاقات الطفل في الأمور التربوية.

و جميع أفراد المجتمع في التعليمات الاسلامية مسؤولون عن إرشاد أحدهما الآخر و تسديده، و قد أكّد النبي صلی الله عليه و آله و سلّم هذا الأمر كثيراً. فأيّ من الوالدين مسؤولان بنمط خاص عن أولادهما، وسوف يعاقبان عند التقصير في ذلك. قال رسول­ الله (ص): "ألا كلّكم راعٍ و كلّكم مسؤول عن رعيّته، فالأمير على الناس راعٍ و هو مسؤول عن رعيّته، و الرجل راعٍ على أهل ببيته و هو مسؤول عن رعيّته، فالمرأة راعية على أهل بيت بعلها و ولده و هي مسؤولة عنهم، ألا فكلّكم راعٍ و كلّكم مسؤول عن رعيّته".    (مجموعة ورّام ، ج1 ص6).

 

الصحة العقلية

الصحة العقلية للجميع
كل لالصحية العقلية

لغات أخرى

ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

سجده - 21

Go to top