الصفحة الرئيسيةمقالاتالتشاور و اسلو ب تدوینه فی نظر علم النفس الاسلامی

التشاور و اسلو ب تدوینه فی نظر علم النفس الاسلامی

الدکتور السید ابوالقاسم الحسینی
اُستاذ الطب النفسی فی جامعة الطب بمشهد

التشاور و اسلو ب تدوینه فی نظر علم النفس الاسلامی

اکّدت تعلیمات الاسلامیة علی المشاورة فی کل امر صعب و جدید و ایضا یجب الاخذ بوصایا المشاور. و بین الامام الصادق علیه السلام میزان و ضوابط المشاورة بالشکل التالی:

انّ المشورة لا تکون الا بحدودها فمن عرفها بحدودها والّا  کانت مضرتها علی المستشیر أکثر من منفعتها له.

 فاوّلها أن یکون الذی تشاوره عاقلا.

و الثانیة أن یکون حرّا متدیّنا.

والثالثة أن یکون صدیقا مؤاخیا .

والرابعة أن تطلعه علی سرک فیکون علمه به کعلمک بنفسک ثمّ یسرّ ذلک و یکتمه.

فأنه إذا کان عاقلا إنتفعت بمشورته.

و أذا کان حرا متدینا أجهد نفسه فی النصیحة لک.

و إذا کان صدیقا مؤاخیاکتم سرک إذا أطلعته علیه.

و إذا أألعته علی سرک فکان علمه به کعلمک ، تمّت المشورة و کملت النصیحة.

اقترح الاستاذ الفقید محمد باقر حکمت نیا لتدوین الرؤیة الاسلامیة فی أیّ موضوع العلمی إستخدام أربعة منابع الآنفة الذکر وهی:

1- الکتاب( القرآن الکریم)

2- السنة(تعلیمات العترة).

3- الفطرة 

4- العلوم السائرة فی العالم 

ویمکن الاستفادة منها بشکل مباشر فی تدوین المشاورة بالرؤیة الاسلامیة.

هناک مقالة علی هذا العنوان من هذا المؤلف مع تفصیل نسبی فی القسم الانجلیزی فی هذه الصفحة من الاینترنت، یمکن الاستفادة و الاستنساخ منها. راجعها رجاءا.

لاجل اکمال خلاصة المقالة، سنذکر لکم الآیات القرآنیة و روایات المعصومین ع فی هذا الموضوع مع دکر المنابع.

الصحة العقلية

الصحة العقلية للجميع
كل لالصحية العقلية

لغات أخرى

ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

سجده - 21

Go to top